in

الساعات الاخيرة من حياة صدام حسين

الساعات الاخيرة من حياة صدام حسين

 

نستطيع القول ان اول مسمار تم دقه فى نعش الرئيس العراقى الراحل صدام حسين كان غزو الولايات المتحدة الامريكية للعراق عام 2003

وكان بداية الامر عام 1998 حين اتفق الكونغرس الامريكى على الهجوم على العراق بحجة انها تمتلك اسلحة دمار شامل وهذا يشكل خطرا على المنطقة بأكملها.

ورصدت وناقشت العديد من الكتب حادثة اعدام الرئيس العراقى صدام حسين والتفاصيل تروى من منفذ اعدامه ويحكى انه كان صباحا باردا جدا لم يرى له مثيل وبعد رحلة قصيرة بالمروحية فوق بغداد النائمة وكان يليها رحلة اخرى سريعة على متن الراينو المصفحة

ويقال ان الاعدام كان سينفذ فى مقر الاستخبارات العسكرية القديم، الذى يقال إنه كان يحوى غرف تعذيب عانى فيها أعداء الدولة عانى فيه اعداء الدولة الوان التعذيب فى ظل حكم صدام حسين.

وبعد خروجصدام حسين من العربة المصفحة بدأ يزيد ويشتد تصميمه بعد كل درجة يصعدها كما لو انه يقنع نفسه بقبول المصير المحتوم بكرامة وعزة نفس متسلحا بالاعتقاد الراسخ فى عقله انه سوف يموت من اجل وطنه.

وانتظر الحراس خارج المبنى الذى سيتم فيه عملية الشنق و لم يكن باستطاعة الجنود رؤية المشنقة بشكل مباشر من موقعهم ولكن كان بوسعهم رؤية ظلال شبحية للمنصة المرتفعة والحبل المتدلي منها.

ومن تسلم صدام حسين وكان مسئولا عن عن عملية الاعدام كان موفق الربيعى مستشار الأمن القومى للعراق وكان ذات يوم عضوا في حزب الدعوة الشيعي العراقي، وهو نفس الحزب المسؤول عن محاولة اغتيال الرئيس صدام في الدجيل والتي أثارت الرد الفظيع الذي حوكم صدام وحكم عليه بالموت بسببه. وقيل إن الربيعى نفسه تعرض للتعذيب مرارا على يد أجهزة صدام الأمنية قبل هروبه إلى العاصمة البريطانية لندن فى 1979 وبقائه فى المنفى حتى 2003.

وكان يقال ان حراس صدام حسين كانوا يجلسون ويضحكون معه في زانزنته حيث انه كان يروي قصصا لهم عن معاقبة ابنه عدي بإشعال النيران في جميع سياراته الرياضية باهظة الثمن و ذلك لقتله الأخ غير الشقيق لصدام إلى جانب حشد من العراقيين الأبرياء.

ويقال ان حكم الاعدام فى الرئيس العراقى صدام حسين تم تنفيذه فجر يوم السبت 30 ديسمبر 2006 في بغداد الموافق لأول أيام عيد الأضحى المبارك وتمت عملية الإعدام في مقر الشعبة الخامسة في منطقة الكاظمية.

و تم دفن صدام حسين في مسقط رأسه بالعوجة في محافظة صلاح الدين في مدينة تكريت حيث قامت القوات الأمريكية بتسليم جثمانه لعشيرته من المحافظة ودفن فيما يعرف حاليا بضريح صدام حسين وأقام أهله وأقاربه عليه مجالس العزاء.


 

Written by mohamed

احذرى ان تكونى من تلك النساء

ماذا حدث لقبر الرئيس العراقى صدام حسين