in

جنكـيز خان رجـلا بقوة جيشا كامل

جنكـيز خان رجـلا بقوة جيشا كامل

 

كان جنكيز خان او تيموجين قائد و محارب مغولي عرف بقوته التى ليس لها حدود وكان وهو مؤسس الإمبراطورية المغولية والتي تعد أكبر امبراطورية في تاريخ البشرية وكان ذلك من خلال القضاء على قادة قبائل شمال شرق آسيا وتوحيد تلك القبائل و تنبأ قومه منذ لادته أنه سوف يكون قائدا عظيما

و قد تعرض للكثير من الأهوال والمواقف الصعبة و لكنه تمكن بصلابته وذكـائه من مواجهة تلك الصعوبات وقد تميز تيموجين بالشراسة والوحشية والجانب الاخر قد تميز بالحكمة أيضا حتى تمكن القيام بتوحيد قبائل المغول وتأسيس الإمبراطورية المغولية.

ولقد تعرض تيموجين فى العشرين من عمره للأسر على يد قبيلة التايجست لكنه تمكن من الفرار بمساعدة أحد الحراس

وكان جنكيز خان يمتلك جيشا مرعبا فقد مزج في جاهزيته بين التكتيكات العسكرية و بين الشراسة والوحشية في القتال واستطاع محاربة أعدائه التتار وثأر لمقتل والده بقتله أغلب ذكور التتار دون أن يفرّق بين صغير أو كبير.

واكنت الحرية الدينية من الاشياء التى سمح بها جنيكز خان فى الإمبراطورية المغولية فقد ترك للأفراد حرية اختيار الدين والعبادة وذلك بعد الولاء الكامل لجنكيز خان وتقديم الولاء له

وقامت الامبراطورية المغولية بالتوسع في عهد جنكيز خان لتشمل آسيا الوسطى أي إيران وأفغانستان وجنوب روسيا بعد أن كان المغول قبائل متناحرة

ولقد تميز جنكيز خان بعقليه عسكرية فذة فقد كان يقوم بقرأة عدوه ويبتكر استراتيجيات جديدة لتحريك الجيوش وتميز جنود جيشه بالروح القتالية العالية وبالأسلحة المتطورة الملائمة لطبيعة المعارك التي يخوضونها وابتكر تيموجين طرقا فعالة ليبقي جيوشه على اتم استعداد في كل الأوقات من حيث المؤن والامداد.

ونظرا لانتصاراته المتلاحقة وهزيمته لقبائل المغول المتناحرة فقد قدم كل زعماء القبائل الولاء والطاعة لتيموجين وأطلقوا عليه لقب “جنكيز خان” والذي يعني “الحاكم العالمي”

وفي غضون توسع الإمبراطورية المغولية أصبحت الحاجة للحصول على مصادر جديدة من موارد الطعام شيئا ملحا جدا هذا ما دفع جنكيز خان  لغزو مملكة تشي تشيا والتي كانت تضم التانغت والتبتيين كما أنه غزا مملكة جين ولقد استطاع أن يهزمهم وأن يحصل على خيرات تلك البلاد.

ان جنكيز خان لم يكتف بالتوسع شمالا وشرقا بل إن توسعاته امتدت غربا نحو البلاد الإسلامية فقد أرسل البعثات الدبلوماسية يعرض على تلك البلاد دخول جيوشه بشكل آمن وخضوع تلك البلاد لسيطرته.

قام جنكيز خان بإرسال جيوشه للقضاء على الدولة الخوارزمية حين قتلوا سفيره وأرسلوا رأسه إليه فقد أثار هذا التصرف غضبه فأمر تلك الجيوش بأن يقتلوا بالخوارزميين فقاموا بقتل كل شيء على قيد الحياة بدون تهاون حتى الحيوانات لم تسلم من تلك الوحشية في ظل ذلك أخذت الدولة الخوارزمية تنهار أمام جيوش المغول مدينة تلو الأخرى إلى أن أخضعها جنكيز خان بالكامل.

Written by mohamed

الطريقة المضمونة لتنظيف البشرة الدهنية

الطريقة النهائية للتخلص من تقصف الشعر