in

ديك يدخل موسوعة جينيس لأنه عاش سنتين بدون رأس!

الديك المعجزة كما يسميه البعض عاش بدون رأس لمدة عامين وقد حدث ذلك فى يوم 10 سبتمبر عام 1945م

كان لويد اولسن مزارع من ولاية كولورادو الامريكية يحاول قطع رأس ديك لتقديمه فى وجبة عشاء لأم زوجته ولكنه كان يحاول بقدر المستطاع الحفاظ على جزء كبير من العنق فعائلته كانت تستمتع بقضم عنق الدجاج المشوي.

 

ولكن العجيب أن الديك لم يمت مما  اصاب صاحبه بالحيرة والدهشة.

حاول نقر الارض بعد محاولات عديدة لاستعادة توازنه  لالتقاط بعض الحبوب فتركه المزراع وحين عاد إليه فى صباح اليوم التالى وجده مستيقظا وكان يحاول ممارسة حياته كما كانت قبل قطع رأسه.

شعر صاحب الديك بالشفقة  وبدأ يبحث عن طريقة ليستطيع اطعامه بها وبالفعل نجح وجد طريقة لاطعامه من خلال قطارة عين يقوم من خلالها بالقاء الطعام والماء فى فتحة المرئ المفتوحة وسط عنق الديك مايك.

 

قرر لويد صاحب الديك علاجه ومعرفة لماذا لم يمت الديك بعد قطع رأسه فقام بعرضه على فريق طبى فى جامعة ياتو حيث تم فحصه واتضح ان تجلط فى الدم غير متوقع اوقف نزيف الدم ومنع موت الديك العجيب.

كما ان خلايا الجذع الدماغية بقيت سليمة بالإضافة إلأي ؤ انه لم يفقد اذنه اليسرى وكانت هذه الأجزاء كافية لتبقيه على قيد الحياة والمحافظة على نمو ريشه واتزان حركته.

وأشار  بعض العلماء  أن ردود الفعل عند الدجاج تكمن في جذع الدماغ وهذا ما يفسر قدرة مايك على الغناء والصياح رغم إعاقته. فالسر وراء ذلك يكمن في تصميم الهيكل العظمي للدجاج.

 

ويقول أحد المتخصصين في علم وظائف أعضاء الدجاج والمختص أيضاً في علم الأعصاب الحيوي، من جامعة أركانساس، أن جمجمة الدجاج تحتوي على فتحتين واسعتين مما يجعل الدماغ يقبع في المنطقة المتبقية على انحراف بدرجة 45.

مما يعني أنه يمكنك قطع شريحة من الدماغ تاركاً جزءاً جيداً جداً لأداء الوظائف الحيوية (المخيخ وجذع الدماغ)، والذي أفادنا كثيراً هنا هو انحراف موقع الدماغ في جمجمة الدجاج.

فالمخيخ في رأس مايك والذي يقبع تحت العينين، تم حفظه وتجاوزه بواسطة فأس المزارع، مما يعني أن مايك في هذه الحالة يمكنه القيام بالوظائف الحركية والتنفسية الأساسية بشكل ممتاز جداً، ولكن حركة مايك أصبحت غير متناسقة لأنه لا يمتلك عينين طبعاً.

 

 

اشتهر الديك مايك ولقب بالديك ذو الرأس المقطوع وقرر صاحبه ان يطوف به فى البلاد لتقديم عروض له واصبح مايك مصدر ربح لصاحبه حيث كان يجنى لويد حوالى 4500 دولار شهريا من ثمن التذاكر التى كان يدفعها الناس لمشاهدة الديك مقطوع الرأس، كما ان ثمنه وصل إلى 10 الاف دولار، فضلا عن الأموال التي كان يجنيها من وراء المقابلات الصحفية مع أشهر المجلات كما انه دخل موسوعة جينس للارقام القياسية

 

 

وكان يتم تصوير الديك مايك بدون رأس ورأسه يحملها شخص اخر بجانبه ولكن هنالك بعض المصادر التي تقول بأن رأس مايك الأصلي أخذه قط الزوج المزارع وهرب به، والرأس الذي يظهر به في التصوير إنما هو رأس مزور.

 

 

توفى مايك  فى غرفة فندق حينما كان يأكل بعض حبوب الذرة وعلق بعض الطعام فى مجاريه التنفسية، ولكن لسوء الحظ فقط نسى لويد قطارة العين التى ينظم بها دخول الغذاء فى المكان الذي عمل به العرض السابق

 

 

أخذ المزارع جثته، وأرسلها إلى جامعة يوتا لبعض الباحثين لتشريح الجثة،وقد تم الحفاظ على جثته في مؤسسة بمسقط رأسه، كما يتم عمل احتفال سنويا فى بلدته يسمى يوم مايك الديك ذو الرأس المقطوع، ويتم الاحتفال من خلال العديد من الانشطة الترفيهية المختلفة، وقد خصص موقعا الكترونيا للمهرجان يحكى تاريخ مايك وعرض ملابس للبيع تحمل صوره ومعلومات عن المهرجان وغيرها

أطعمة قاتلة تسبب السرطان ينصح بعدم تناولها

إلي كل مستخدمي حسابات جوجل احذروا ويندوز 10