in

سعد بـن عـبادة

سعد بـن عـبادة

الصحابى الذى قام الجن بقتله

سعد بن عبادة الأنصاري الساعدي الخزرجي أبو ثابت زعيم الخزرج قبل الإسلام. صحابي أسلم مبكرا، وشهد بيعة العقبة، وعاش إلى جوار الرسول صلى الله عليه وسلم. ولعلّ سعد بن عبادة ينفرد بين الأنصار جميعا بأنه حمل نصيبه من تعذيب قريش الذي كانت تنزله بالمسلمين في مكة.

وكان معروفاً بجوده وسخائه وكثرة إطعامه للطّعام وكان من وُجَهاء الأنصار وحاملاً لواءَهم، وصاحب رايتهم وقد استشاره النَّبيّ -عليه الصَّلاة والسَّلام- هو وسعد بن معاذ -رضي الله عنهما- بصفتِهما سادة الأنصار استشارهما في غزوة الخندق بإعطاء قبيلة غطفان ثُلث ثمار المدينة المنوّرة حتّى يعودوا عن تحالفهم وتحزُّبهم مع كفار قريش ضدَّ المسلمين، فأجاباه: إنّه إن كان يأمرهم بذلك أمراً فسيفعلون، وإن كان يستشيرهم فلن يعطوا ما كان حقاً لهم وللمسلمين لأعدائهم، وهم -أي المسلمون- في قوّةٍ ومَنَعةٍ بالإسلام وأعزَّت به، ففرِح النَّبيّ برأيهم وسُرَّ له.

عقب وفاة النبي محمد، اجتمع المهاجرون والأنصار في سقيفة بني ساعدة لاختيار خليفة للنبي وكان سعد بن عبادة بينهم وبه وعكة ألمت به وخطيب الانصار خطب قائلا « أما بعد فنحن أنصار الله وكتيبة الإسلام وأنتم معشر المهاجرين رهط وقد دفت دافة من قومكم فإذا هم يريدون أن يختزلونا من أصلنا وأن يحضنونا من الأمر» ويقول عمر بن الخطاب ولما سكت أراد هو أن يتكلم ولكن أبا بكر أسكته وتحدث هو وقال مخاطبا: «ما ذكرتم فيكم من خير فأنتم له أهل ولن يعرف هذا الأمر إلا لهذا الحي من قريش هم أوسط العرب نسبا ودارا وقد رضيت لكم أحد هذين الرجلين (عمر بن الخطاب وأبا عبيدة عامر بن الجراح) فبايعوا أيهما شئتم».

و ورد فى العديد من الروايات ان صحابى قد توفى مقتولا من الجن و هذا الصحابى هو سعد بن عبادة رضى الله عنه

فقد جاء في الرّوايات في بعض كُتُب تاريخ الصّحابة وتراجمهم، أنَّ سعداً بن عبادة -رضي الله عنه- وُجِدَ في مُغتَسَله ميتاً، وقد اخضرّ جسده، وجاء في بعض الرّوايات أنَّه بال في جحر، والجحور مساكن الجِنِّ، فقتلته الجِنُّ

 

 

 

 

 

Written by mohamed

هل يشعر الميت بالموت

علامات قد تدل على ان الشخص مسحور