in

شهر الانجازات ونصرة المسلمين

شهر الانجازات ونصرة المسلمين

شهر رمضان المبارك

 

ما يعرفه الجميع عن هذا الشهر المبارك انه يعد أفضل شُهور السنة

لِما له من الفضائل التي تُميّزه عن باقي الشُهور حيث ان فى هذا الشهر تُفتَح به أبواب الجنّة، وتُغلَق أبواب النار، وتُصفَّد فيه الشياطين.

تُضاعَف فيه الحَسنات لحديث النبيّ عليه الصلاة والسلام: (كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ يُضَاعَفُ، الحَسَنَةُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا إلى سَبْعمِئَة ضِعْفٍ، قالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: إلَّا الصَّوْمَ، فإنَّه لي وَأَنَا أَجْزِي به، يَدَعُ شَهْوَتَهُ وَطَعَامَهُ مِن أَجْلِي لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ: فَرْحَةٌ عِنْدَ فِطْرِهِ، وَفَرْحَةٌ عِنْدَ لِقَاءِ رَبِّهِ وَلَخُلُوفُ فيه أَطْيَبُ عِنْدَ اللهِ مِن رِيحِ المِسْكِ).

يزيد الله تعالى فيه أرزاق عباده المؤمنين، ومن افطَّر فيه صائماً فإنّ الله يغفر له ذُنوبه، ويُعتِق رقبته من النار و يجعل الله تعالى فيه الرحمة والمغفرة والعِتق من النار

وكثيرا منا يعلم هذه الامور ولكنه لا يعلم ان شهر رمضان هو شهر الانتصارات و الفتوحات الاسلامية

حيث انه في السنة الثانية من الهجرة في السابع عشر من رمضان كانت غزوة بدر الكبرى التي تحقق فيها أول انتصارات الجيش الإسلامي علي قوى الشرك ، و قد دارت حول بئر ماء بدر و كان أعداد المشركين من قريش ثلاثة أضعاف جيش المسلمين و كان الرسول صلي الله عليه و سلم استحث أصحابه علي الصبر و التضحية فصبروا و جاهدوا حتى نالوا نصرا عزيزا .

و في رمضان من السنة الثامنة من الهجرة اعز الله تعالي الإسلام و المسلمين بفتح مكة بعد ان نقضت قريش عهد الحديبية الذي كان قائما بينهم و بين الرسول و قد كان لهذا الفتح اثره في توحيد القبائل العربية و بداية عهد جديد من عهود الدولة الإسلامية ،قال تعالي ( إنا فتحنا لك فتحا مبينا ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك و ما تأخر ) .

و في رمضان من السنة التاسعة للهجرة كانت غزوة تبوك ، و في التاسعة جاءت وفود قبيلة ثقيف تبايع الرسول و تعلن دخولها غي الإسلام .

و لم تتوقف الانتصارات و الفتوحات الإسلامية في رمضان ، و قد أثبتت الأحداث ان هذا الشهر كان دوما شهر جهاد.

ففي رمضان فتح العرب جزيرة رودس و بدأوا بهذا صفحه جديدة من تاريخهم البحري تواصل و تطور حتي استطاعوا فتح الأندلس  و قد بدا هذا الفتح المهم عندما أرسل موسي بن نصير قوة من فرسان العرب بقيادة طريف لأرتياد الشاطئ الجنوبي للأندلس فعبروا البحر و غزوا الثغور و كانت هذه مقدمة الفتح الذي قام به العرب في العام التالي عندما قاد طارق بن زياد جيشا من مقاتل لينزل في جبل طارق و يقابل جيش الملك رودريك في رمضان و يهزمه .. و يبقي السؤال : هل أحرق طارق بن زياد سفنه أم لا ؟ إن المؤرخين يشككون في هذه الواقعة و لكن الأمر المؤكد هو أن فتح الأندلس كان واحدا من اعظم فتوحات العرب والمسلمين.

وفي رمضان قاتل صلاح الدين الأيوبي الصليبيين و في غمرة المعارك اقبل عليه شهر رمضان فنصحه قواده بالراحة في هذا الشهر و لكنه قال ( العمر قصير و الأجل غير مأمون ) و سار في منتصف رمضان و حاصر قلعة صفد و تواصل القتال حتي استولي عليها، و في رمضان  تصدي الجيش المصري لزحف التتار علي الشرق و وقف السلطان قطز في عين جالوت كي يزيق جحافل التتار أول هزيمة لهم بحيث جعلهم يتراجعون و بدأ من هذا التاريخ حكم المماليك لمصر.

و تواصلت انتصارات المسلمين في شهر رمضان حين عبرت القوات المصرية خط بارليف و اجتازت القوات السورية هضبة الجولان في العاشر من رمضان و انتصرت علي القوات الصهيونية.

Written by mohamed

التخلص من وسوسة الشيطان

صفات اهل الجنة