in

هذا هو طريق الجنة الذى اخبرنا به النبى

هذا هو طريق الجنة الذى اخبرنا به

النبى صلى الله عليه وسلم

 

لا يوجد شك ان الجنة هى النعيم الابدى الذى بلا زوال او انقطاع فماء الجنة لم يتغير طعمه، وفيها ما تشتهي الأنفس وتتلذذّ الأعين، أعدها الله تعالى خصيصا لعباده الصالحين الذين اتقوا ربهم وعبدوه حق عبادة، فنالوا من الله تعالى الجزاء العظيم والجنّة هي هدية الله الغالية، يقول أبو هريرة متحدّثاَ عن حال عثمان بن عفان رضي الله عنهما: “اشترى عثمان الجنّة من النبي صلى الله عليه وسلم مرتين”، و هنا قد يأتى السؤال البديهى وكيف تُشترى الجنة؟

والاجابة تكون عن طريق أداء ركعتين خاشعتين في ظلمة الليل أو بقول كلمة حق او نصرة للمظلوم ، أو أن تلقى أخاك بوجه متبسم، وان تطبطب على رأس اليتيم بكف الحنان الذى قد افتقده، فتشعره بالأمان الذي فقده بفقد أحد أبويه أو كليهما، وقد اتخز عثمان بن عفان رضي الله عنه الكثير من هذه طرق الجنة، فقد جهَّز جيش العُسرة، وحفر بئر رومة

ومهما طال الوصف فى جنة الله العليا لن ينتهى حيث ان هى دار الكرامة لا وجود لليأس بداخلها قال تعالى (يُطَافُ عَلَيْهِم بِصِحَافٍ مِّن ذَهَبٍ وَأَكْوَابٍ وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الْأَنفُسُ وَتَلَذُّ الْأَعْيُنُ وَأَنتُمْ فِيهَا خَالِدُونَ) ولا يخاف اهل الجنة من الموت او الفناء حيث انهم متواجدون فى رضوان الله  يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (إنَّ اللَّه تبارك وتعالى يقول لأهل الجنَّة: يا أهل الجنة؟ فيقولون: لبيك ربنا وسعديك، فيقول: هل رضيتم؟ فيَقولون: وما لنا لا نرضى وقد أعطيتنا ما لم تعط أحداً من خلقك، فيَقول: أنا أُعطيكم أفضل من ذلك، قالوا: يا رب، وأي شيءٍ أفضل من ذلك؟ فيقول: أُحل عليكم رضواني، فلا أسخطُ عليكم بعده أبداً)، فليس في الجنة شيءٌ من الهم والغم.

وطريقنا الى الجنة جميعا اخبرنا به النبى صلى الله عليه وسلم متمثل فى

التجاوز عن المعسرين وإمهالهم إلى ميسرة فقد حكى النبي صلى الله عليه وسلم لصحابته عن رجلٍ لم يقدم على فعل الخير ابدا سوى أنَّه كان يداين الناس فيأخذ ممن تيسّر، ويترك من تعسّر، واعتقد ان تجاوزه عن الناس سيجعل الله تعالى يتجاوز عنه، فكان بالفعل تجاوز الله عنه.

قراءة الكرسي تأدية الصلاة فمن قام فعل ذلك لم يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت، كما إنها تحفظ المسلم من كيد ومكر الشيطان.

صالح الامور فى الدنيا فلو قضى الإنسان حياته كاملةً في طاعة الله تعالى لتمنّى يوم القيامة أن يعود إلى الدنيا؛ حتى يزداد من الأجر والثواب، وصالح الاعمال فى الحياة الدنيا كثيرة منها تفريج كربة عن مؤمن، وعون الضعيف لها وأداء الأمانة وصدق الحديث وحسن الجوار و أحب الكلام إلى الله (سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر)

طلب الجنة من الله تعالى فأن اللجوء إلى الله تعالى والاكثار من الدعاء و من قول لا إله إلا الله فمن كانت آخر كلامه من الدنيا دخل الجنة فهى من احب الاعمال عند الله تعالى.

الإنفاق في سبيل الله: فقد قام النبي صلى الله عليه وسلم بحث صحابته الكرام على الإنفاق، فهو طريقٌ وسبيل إلى الجنة.

وواحدا من اهم الطرق للوصول الى الجنة هى ارضاء و بر الوالدين حيث سُئل النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: (أيُّ الأعمالِ أحَبُّ إلى اللهِ؟ قال: الصَّلاةُ لوقتِها، قال: ثمَّ أيُّ؟ قال: بِرُّ الوالدَيْنِ). ويعد بر الوالدين سعيا فى سبيل الله حيث قال الرسول صلّى الله عليه وسلّم: (وإن كان خرج يسعَى على أبوَيْن شيخَيْن كبيرَيْن فهو في سبيلِ اللهِ).

اللهم إني أسألك الجنة وما قرب إليها من قول وعمل، وأعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول وعمل، وأعوذ بك أن أقول زوراً أو أغشى فجوراً أو أكون بك مغروراً. اللَّهُمَّ إني أعوذ بك من قلب لا يخشع، ومن دعاء لا يسمع، ومن نفس لا تشبع، ومن علم لا ينفع، اللهم إني أعوذ بك من هؤلاء الأربع.

 

 

 

 

 

 

Written by mohamed

التخلص من تساقط الشعر

وصفات ستجعل حواجبك كثيفة