in

هل يشعر الميت بالموت

هل يشعر الميت بالموت 

 

يتسائل كثيرٌ من الناس عن علامات الموت قبل أربعين يومًا و عن ظهور علامات الإحتضار قبل أربعين يومًا من الموت، وقد لا يشعر الميت بهذه العلامات، ويشعر بها الناس حوله، أمَّا فيما يتعلَّق بصحّة هذه الأقوال المتداولة بين الناس، فإنَّ هذا الكلام بعيد عن الصحة ولم يردْ عن أحد من العلماء وليس له أي اساس من الصحة، رغم تداول بعض القصص والأحداث الفردية التي ترد على ألسن الناس و السبب هو أنَّ آجال العباد مجهولة تمامًا بالنسبة لهم وهي من علم الغيب الذي لا يعلمه إلَّا الله سبحانه وتعالى.

قال تعالى في سورة لقمان: {وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ} فالآية تخبر أن الإنسان لا يمكن أن يعلم وقت وفاته وأن هذا من علم الغيب الذي اختص الله به نفسه. ولو كان هذا الكلام صحيحًا لاستطاع من يشعر بالموت أن يستعد له ويهيء نفسه ويصلح علاقته مع ربِّه ومع الناس, ولكن هذا الكلام عار عن الصحة, لأن المسلم لا بد أن يبقى في حالة استعداد للموت.

قد وردَ في الأثر أيضًا أنَّ الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال لكعب الأحبار: “حدِّثنا عن الموت فقال كعب: نعم يا أمير المؤمنين، هو كغصنٍ كثيرِ الشَّوك، أُدخِل في جوف رجل، فأخذتْ كلُّ شوكة بعِرْق، ثم جذَبه رجلٌ شديدُ الجذب، فأخذ ما أخذ، و أبقى ما أبقى” وقال شداد بن أوس رضي الله عنه عن سكرات: “الموت أفظع هول في الدنيا والآخرة على المؤمن وهو أشد من نشرٍ بالمناشير وقرْض بالمقاريض وغَلْي في القدور، ولو أن الميت نُشِرَ أيْ بُعِث من قبره فأخبر أهل الدنيا بألم الموت ما انتفعوا بعيش ولا تلذَّذوا بنوم” لكن هذا لا يثبت أن الانسان ممكن أن يرى شيئا يدل على الموت إلا عند حصوله و لم يرد شيء في القرآن والسنة يدل على شيء من هذا العلم, لأن الميت قد انتقل إلى عالم آخر غير الحياة الدنيا.

و هنا يتبقى سؤال و هو هل يشعر الميت بما يدور حوله ساعة موته؟

ورد عن بعض التابعين والصالحين والعلماء أنهم قالوا عبارات أو رأوا أشياء عن سكرات الموت عند حضوره إليهم ولكن هذا قد يكون نابعًا من معرفتهم بالموت مما علموه من القرآن والسنة أو قد يكونوا رأوا أشياء عند احتضاره ولكن لا يوجد دليل على ما رأوا أو شاهدوا، ولكنَّ هذه الأشياء التي لا يراها الأحياء يراها الميت قبل موته بلحظات، فقد يرى الإنسان ملائكة الموت أو يرى مقعده من النار أو من الجنة، وقد قال تعالى في كتابه العزيز:{لَّقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَٰذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ} فالميت يرى ما لم يكن يراه في حياته لكن ليس هناك دليل على طبيعة ما يرى.

Written by mohamed

صفات اهل الجنة

سعد بـن عـبادة